August 24, 2020

مجموعة العشرين والتنمية الاجتماعية والاقتصادية

التعافي الاقتصادي المستدام

تواصل مجموعة العشرين نقاشاتها في شتى المجالات المتعلقة بأولويات كل مجموعة، والاجتماعات الافتراضية مستمرة بصورة أكثر تواترًا للمحافظة على تعزيز مخرجات الجهود ومواصلة خطط العمل وإسهاماتها. ويعتبر الجانب الاقتصادي من ضمن أهم النقاشات التي تحظى باهتمام مجموعة العشرين خاصة في ظل الظروف الحالية المتعلقة بجائحة فيروس كورونا.

فقد أصدر وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية في ختام اجتماعهم الافتراضي الثاني ضمن اجتماعات دول مجموعة العشرين والذي عُقد في منتصف أبريل الماضي، بياناً وضّح الأولوية المشتركة والملحة في التغلب على جائحة فيروس كورونا وآثارها الصحية والاجتماعية والاقتصادية المتداخلة. وذكر البيان بأنه سيتم بذل كل الجهود الممكنة لحماية الأرواح، من أجل السيطرة على هذه الجائحة، وحماية الوظائف والدخل، ودعم الاقتصاد العالمي خلال هذه المرحلة وبعدها، وضمان مرونة النظام المالي. وبأنه قد تم اتخاذ عدة تدابير فورية واستثنائية على المستويين المحلي والدولي للتصدي لجائحة فيروس كورونا وآثارها، بما في ذلك تطبيق إجراءات غير مسبوقة لتحقيق الاستقرار المالي والنقدي.

 

أنظمة الحماية الاجتماعية

كان لمجموعة العشرين الدور الفعّال في العديد من النقاشات الاقتصادية المُلحة والتي من ضمنها مناقشة أنظمة الحماية الاجتماعية ومقدرتها على التعامل مع سوق العمل وأنماطه المختلفة. فقد ناقش أعضاء مجموعة عمل التوظيف بمجموعة العشرين من قبل، الطُرق الممكنة لتسخير الصعوبات المتعلقة في أسواق العمل للشباب وبالأخص الفتيات وحمايتهم، خاصة خلال أوقات الازمات.

وعلى الصعيد المحلي، فقد احتلت المملكة العربية السعودية ثاني أعلى نمو في الأجور مقارنة بمجموعة الدول الناشئة في مجموعة العشرين، بحسب أحدث تقرير لمنظمة العمل الدولية عن الأجور العالمية. وقد وضح التقرير أن نمو متوسط الأجور في السعودية استمر في الارتفاع بدون توقف بين عامي 2008 و2017، مبينًا أن المملكة متقدمة على تسع دول في مجموعة العشرين فيما يخص قيمة ساعة العمل.

 

التمثيل الاقتصادي للمرأة

ولأهمية تمكين المرأة اقتصاديًا، فقد تم تفعيل مبادرة “EMPOWER” ضمن أحد اجتماعات مجموعة العشرين. تهدف المبادرة إلى تمكين التمثيل الاقتصادي للمرأة ودعم تمكينها في المناصب القيادية بالقطاع الخاص، حيث أنه يعتبر أحد أهم المحاور في أجندة مجموعة العشرين ونقاشاتها. كانت بداية مبادرة “EMPOWER” والتي قد أطلقها القطاع الخاص عام 2019 خلال قمة مجموعة العشرين في مدينة أوساكا باليابان.

الجدير بالذكر، أن المملكة العربية السعودية محليًا قد حققت انجازات متقدمة في تمكين المرأة وتعزيز تمثيلها الاقتصادي. فقد تحدث وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحه ضمن جلسة حوارية في أعمال المنتدى الدولي ” دافوس ” عن الدور الايجابي للمرأة في قطاع الاتصالات والمعلومات، موضحًا ارتفاعًا ملموسًا في نسبة مشاركتها في تقنية الاتصالات والمعلومات من 7 % إلى 15 %. بالإضافة إلى الارتفاع الملحوظ في الناتج المحلي عند زيادة مشاركتها.

وقد أوضحت مساعد وزير التجارة والاستثمار الدكتورة إيمان المطيري في مشاركتها في أحد جلسات منتدى “دافوس” الحوارية، أن المملكة تحتل المرتبة الثانية على المستوى العربي في جانب الاصلاحات القانونية المتعلقة بالمرأة، وأن نسبة تمثيل المرأة تبلغ حوالي 20% من أصحاب المشاريع الريادية بالمملكة.

 

saudi keyboard

الاستثمار التعليمي الاقتصادي

كون أن التعليم يلعب دور أساسي في تحقيق الأثر العام والاقتصادي، كان له تركيز هام في نقاشات مجموعة الفكر ضمن مجموعة العشرين لهذا العام في السعودية، ولكي يتم جعله استثمار حقيقي ونافع من الناحية الاجتماعية والاقتصادية. وضحت ذلك الأميرة مها بنت مشاري بن عبد العزيز رئيسة فريق عمل الهجرة والمجتمعات الشابة في مجموعة الفكر بمجموعة العشرين، في تصريح سابق لأحد الصحف المحلية. وذكرت أن المنافع الاقتصادية للاستثمار التعليمي كبيرة للغاية، وأن التعليم يتضمن عدة فوائد اجتماعية أكثر أهمية من اقتصاره على كسب المهارات والمعرفة.
تجدر الإشارة إلى أنه قد صدر الأمر السامي باستقلال جامعات الملك سعود والملك عبدالعزيز والإمام عبدالرحمن بن فيصل وفق نظام الجامعات الجديد. مما يخولها في محاكاة لوائحها الأكاديمية والمالية وفق الاحتياجات التنموية وفرص العمل. تُعتبر هذه الخطوة من أهم الركائز الاستقلالية الاقتصادية في دعم وتحفيز قطاع التعليم لكي يكون قطاع استثماري ذا أثر اجتماعي واقتصادي. وبما يحقق رؤية ولي العهد في التمكين والتميّز والجودة والتطوير المستمر. يُذكر أن نظام الجامعات الجديد يركّز على مستقبل الجامعات السعودية وتمكين المرأة قياديًا في الجامعات، بما يحقق الفارق في عجلة التنمية والتعليم والبحث العلمي على المستوى الوطني والعالمي.

 

ياسر الحربي